فهم ختان الإناث





فهم ختان الإناث

ما هو ختان الإناث؟

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، يشتمل تشويه الأعضاء التناسلية للإناث اجراءات تتسبب عمداً في تغيير أو إصابة الأعضاء التناسلية للإناث لأسبابٍ غير طبية. ومن المهم الإشارة إلى أن هذه العملية ليس لها أي فوائد صحية او طبية. يمكن أن تسبب هذه الأساليب نزيفاً حاداً ومشاكل في التبول، والخراجات والإلتهابات والعقم في وقتٍ لاحق، فضلاً عن مضاعفات الولادة حيث تزداد خطورة وفاة حديثي الولادة. يُعتبر ختان الإناث على المستوى الدولي على أنه يشكّل إنتهاكاً لحقوق الإنسان بالنسبة للفتيات والنساء. وهو يعكس عدم المساواة المتجذرة بين الجنسين، وشكلاً متطرفاً من أشكال التمييز ضد المرأة. وتنتهك هذه الممارسة حقوق الشخص في الصحة والأمن والسلامة البدنية والحق في عدم التعرض للتعذيب والمعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والحق في الحياة عندما يؤدي هذا السلوك إلى الوفاة.

وتتم هذه الممارسة بأربع طرقٍ مختلفة:

إستئصال البظر: إستئصال البظر الجزئي أو الكلي (وهو جزء صغير وحساس وانتصابي من الأعضاء التناسلية الأنثوية) وفي حالات نادرة جداً، الفلقة فقط (ثنية الجلد المحيطة بالبظر).

الختان: إزالة جزئية أو كلية للبظر والشفرين الصغيرين، مع أو بدون إستئصال الشفرين الكبيرين (الشفرين هما "الشفاه" التي تحيط بالمهبل).

الختان الفرعوني: وهو تضييق فتحة المهبل من خلال إنشاء ختمٍ غطائي، يتم تشكيل الختم عن طريق قطع وتغيير موضع الشفرين الداخليين أو الخارجيين مع أو بدون إزالة البظر.

غيرها: وهي جميع الأساليب الضارة الأخرى للأعضاء التناسلية للإناث لأغراضٍ غير طبية، على سبيل المثال: وخز وثقب وشق وكشط وكي المنطقة التناسلية.

في وسائل الإعلم

تواصل معنا
تشيناي–الهند