إنهاء العلاقات المسيئة




إنهاء العلاقات المسيئة

حقوقك ضمن علاقة حميمة
في العلاقة الحميمة، يتمتع كلا الطرفين بحقوق متساوية، والحرية في قيادة حياتهم بينما يظلون متزوجين، وبكرامة واحترام وحرية ورعاية ودعم دون أي تهديدات أو حرمان من سلامتك وحريتك.
لا توجد قوانين تحكم على وجه التحديد ديناميكية العلاقة وكيف يمكنك التنقل فيها عندما تحصل على إساءة، عنيفة أو غير آمنة لمصالحك. مع ذلك، هذا لا يعني أنه ليس لديك حقوق. في نطاق العلاقة، تبقى شخصيتك كما هي وليست في خطر لأنك في علاقة. لديك الحق في قول لا، لديك الحق في الخروج من علاقة مسيئة، وإنهاء ذلك. لديك الحق في طلب المساعدة من أي شخص تثق به من أجل القيام بذلك. في العلاقة، لديك الحق في أن تشعر بالأمان، بالمساواة وبالراحة، والتهديد لأي من هذه في أي شكل من الأشكال، أو هجوم على أي من هذه في أي شكل غير مقبول.
عند إنهاء العلاقة، لا توجد حقوق قانونية محددة مثل حقوق النفقة. ومع ذلك، توجد في بعض البلدان افتراضات قانونية حيث يعتبر العيش معاً لفترة معينة من الزمن دليلاً على الزواج، وفي هذه الحالات، قد تكون أو لا تكون هناك حقوق قانونية لأطراف العلاقة وفقاً لقوانين الزواج في البلد.

حقوقك ضمن الزواج
في إطار الزواج، يتمتع الطرفان بحقوق متساوية، وحرية قيادة حياتهما بينما يظلان متزوجين بكرامة واحترام وحرية ورعاية ودعم دون أي تهديدات أو اعتداء أو حرمان من سلامتك وحريتك. وضعت القوانين لحماية أطراف الزواج في الحالات التي يواجه فيها أحد الأزواج إساءة معاملة أو عنف أو التهديد بالإيذاء أو العنف على يد الطرف الآخر. في معظم البلدان، تقدم قوانين العنف الزوجي بوجه عام لصالح النساء - رغم أن كل الأجناس يمكن أن يكونوا في نهاية العنف على يد الزوج.
عندما يكون الزواج مسيئاً أو عنيفاً، لديك الحاق في ترك الزواج، وإنهائه، أو حتى اختيار العمل مع شريكك بمساعدة من المعالج، المستشار أو أي ممارس موثوق به وذوي خبرة. بغض النظر عن ذلك، فإن أي شيء تقوم به يجب أن يكون نتيجة اختيارك المستنير على أساس أنه قرارك.
إذا كنت ترغب في إنهاء زواجك قانونياً بسبب سوء المعاملة أو العنف، فإن أحد الخيارات هو السعي للحصول على المساعدة القانونية وتقديم طلب طلاق أو فسخ الزواج من خلال بدء الإجراءات القانونية. عادة، يجري الفسخ من قبل المحاكم في بعض البلدان التي يكون فيها الزواج باطلاً. يطلب الطلاق عندما يكون الزواج باطلاً، ويرجع ذلك في كثير من الأحيان إلى تغير الظروف بين الطرفين. الزواج الباطل هو زواج غير قانوني ويحظره القانون، وبالتالي يلغى تلقائياً.

الزواج الباطل هو الزواج الذي يسعى فيه أي من الطرفين إلا الغائه على أساس تعدد الزوجات، العجز الجنسي، الافتقار إلى القدرة العقلية، نقص في سن الرشد الزواج الحاصل بالغش أو بالقوة. في بعض البلدان، يمكن أن يشكل انهيار الزواج الذي لا يمكن استرجاعه والقسوة من الزوج والزنا والعنف العائلي، أساساً للإبطال أو الطلاق. هناك أيضاً أساس للطلاق بالموافقة المتبادلة، حيث يتفق الطرفان على إنهاء الزواج.
عندما تطلب الطلاق، وخاصة إذا كنت لا تكسب، أو لديك أطفال معك حضانتهم، يحق لك الحصول على النفقة من زوجك السابق التي تحسب على أساس الحقائق والظروف المعنية والتي يحددها المحكمة.

في وسائل الإعلم

تواصل معنا
تشيناي–الهند